أدبي

رسائل من القلب

وقت النشر : 2021/12/15 06:26:58 AM

رسائل من القلب

بقلم: د. رانيا عرفه

رسالة من محب.. 

أظنها من أم أو ربما من أب 

أيا حبيبي وقرة عيني 

خُلقت على الفطرة 

فحافظ عليها 

خُلقت على الحب، على اللطف، على اللين 

خُلقت على النور والصبر، خلقت على كل جميل 

لا تجعل أي شيء يبدل فطرتك 

أو يغير روحك 

مهما ساءت أيامك

ولا تجعل أحدا مهما عز عليك أن يغير دربك، أو يقتل أحلامك. 

نعم، ربما تقابل في حياتك مواقفا وأناسا تدفعك للأجمل

ولكن اعلم أنه لا يضيف شيئا ليس فيك

بل يزيل ما بداخلك من غبار حزن وخذلان وعثرات ماضيك

فترى حقيقتك في قلب صاف يحبك ملء دنياه ويرى الجمال أصيلا فيك 

أيا حبيبي و نبض فؤادي 

قوتك وكرامتك 

لا تقاس بقسوة 

ولا فتور أو اعتزال عن الناس كافة

ولا تقاس بكتمان حب أو تكلف ود بلا مبرر أو دعوة

إنما ذاك من ضعف النفس وهوان الروح وضد الفطرة 

أيا حبيبي وأمان نبضي

تلطف، عاتب من تحب 

بح بكل شيء، ولا تعتد الكتمان

أفرغ ما بداخلك دوما في سجدة، ولا تدَّعِ النسيان 

لا تراكم في قلبك عتبا أو ندما

اغفر بلا سبب أو أسف أو سوء ظن أو كلِم

ليس لأجلهم، بل لأجلك أنت، ولأجل سعة روحك

وخفة قلبك

وليكن سمتك العفو والغفران 

أيا حبيبي ومهجة نفسي 

أبصِر الجمال في كل شيء 

أبصِر الخير أينما حل 

أعرِض عن السوء، أعرِض عن الجهل

أحِط نفسك بما يرضيك وبما يليق بصنيع الجميل فيك 

رسالة من محب

——————– 

رسالة.. 

إلى خليلي 

رفيق دربي 

توأم قلبي 

أنيسي في دروب الحب 

سندي في معترك الحياة 

أعلمُ أن كل مر سيمر 

وأعلمُ أنّا خُلقنا في كبد 

وكبد هذه الدنيا كفيل بقتل الجميل فينا 

وأعلمُ أن السعي على الرزق أنهكك 

أجهد روحك قبل جسدك

فأصابك مرض و أتعب جسدك عرض 

لكنك ما زلت تظهر أمامي قوي كالأسد 

تواري تعبك وألمك عني 

وكأنك تعلم أن ألمك يؤلمني 

تبتسم كلما رأيتني

مخبرا بعينيك؛ أنت دوائي، اثبتي

حتى في تعبك وألمك تعتني 

كل هذا لأني أعلم أن قلبك موصول برب كريم حنان

عظيم منان

لن يتركك وأنت واصل للرحم

تُعين الضعيف 

وتكرم الضيف 

وتعطي بلا حساب؛ غريبا كان أو من الأحباب 

وأنت من ذكرهم نبينا في حديثه 

خيركم خيركم لأهله 

وأنت أنت خيرهم لأهله

لم تنتظر يوما مردودا من خلق 

تفعل كل شيء لأجل رب الخلق

تعطي مودة وحبا 

وإن منعت، تمنع رحمة وعدلا

فانتظر صنيعك يا خليلي

ستلقاه عاجلا غير آجل

بركة في عمرك 

وصلاحا في ولدك 

ولطفا خفيا، لا تراه بعينك

لكنك ستلمسه بقلبك…

——————–

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى