مقالات متنوعة

يوم عرفة

وقت النشر : 2024/06/15 04:35:48 AM

يوم عرفة

 

بقلم: أحمد خليل إبراهيم

  نحن بصدد فضل كبير عرفه الله لنا في السماء والأرض، فهو قسم الوتر في كتاب الله، وهو يوم الوقوف بعرفة حيث يعرف واقفي عرفة أنفسهم إلى الله وهو يعرفهم وقد أتوا راجين المغفرة وتجديد العهد وهدم ما قبل من آفات السعي التي لا يسلم منها إلا من رحم الله.

يوم عرفة.. يعرف الوجود في مشارق الأرض ومغاربها بنفسه إلى الله والله به عليم، يعرف الله فيه لكل الوجود فضله ومغفرته على متسع من رضاه وحكمته، يغفر ذنوب سنة مضت وسنة تليها.

 

يوم خصه رسول الله صلى الله عليه وسلم بحجة الوداع والتي رسمت خريطة الوجود من بعده في نظام من الأخلاق في تساميها وحرمتها، فقد تحصنت الدماء والأعراض والأموال وارتسمت قواعد المعاملات الإنسانية شتى، إننا بصدد يوم يعرف كل منا حاجته سائلًا الله قضاءها.

 

يوم يتجلى الله فيه إلى الخلائق بجلاله، يلبي ذكرهم ويقضي حاجاتهم على متسع من فضله وحكمته مهما تراءى لعين الداع إلا أن دعاؤه مستجاب فقط عليه أن ينطق ويرفع ذكره ودعاءه، ولنتذكر أن أفضل ما ندعو به:

“لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير”

 

يوم مبارك، يوم نسأل الله فيه الحسنى وزيادة، يوم نسأل الله فيه حسنتي الدنيا والآخرة، نسأل الله تأمين الروعات وستر العورات في شتى البقاع، لا سيما ونحن في أمس الحاجة إلى ذلك لما اعترانا من شقوق تصدعت لها صدورنا وقلوبنا.

 

“لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك لبيك”

زر الذهاب إلى الأعلى