أخبار مصرتقارير وتحقيقات

تكريماً لجهوده في الأدب العربي..محافظ اسوان يلتقي بأسرة الكاتب “عباس العقاد”

وقت النشر : 2022/06/28 02:12:24 PM

تكريماً لجهوده في الأدب العربي..محافظ اسوان يلتقي بأسرة الكاتب “عباس العقاد”

متابعة: إسراء العقيلي

 زار اللواء أشرف عطية محافظ أسوان، اليوم الثلاثاء، بيت الأديب والمفكر الراحل بشارع “عباس فريد” حيث إلتقى خلالها بأسرة الأديب الراحل ، رافقه خلالها الدكتور محمد أبو غنيمة السكرتير العام للمحافظة، وتأتي ذلك فى إطار حرص المحافظة على الإهتمام بأبنائها من رموز العلم والفكر والأدب ، وبمناسبة الذكرى الـ 133 لميلاد عملاق الأدب العربى عباس محمود العقاد.

 

 

 وجه المحافظ بقيام اللجنة الدائمة لتنظيم هدم المبانى والمنشآت غير الآيلة للسقوط والحفاظ على التراث المعمارى برئاسة الدكتور إسلام نوفل الأستاذ بكلية الهندسة بجامعة أسيوط لمعاينة وتفقد بيت العقاد لإستكمال إجراءات الترميم الخاصة به كقيمة تاريخية ، ومدى إمكانية تحويل المنزل إلى متحف ومزار.

أستفسر ” عطية” عن الحالة الإنشائية للمبنى حيث أكد مدير عام الإسكان بأنه تم إنشاؤه منذ عام 1948 على مساحة 220 متر بنظام الحوائط الحاملة ومكون من أرضى ودورين ولم يشهد أى أعمال إحلال وتجديد يظهر فيها وجود بعض التصدعات بالحائط الشرقى ، مع بعض الشروخ بالجانب الغربى ، بالإضافة إلى حدوث هبوط بأرضية الدور الأرضى للمبنى.

 أشار محافظ أسوان إلى أهمية هذا المبنى التاريخى بإعتباره من الطراز المعمارى للأثار وهو الذى يتطلب مراعاة الإهتمام بمقتنيات المنزل من الأثاثات المختلفة للحفاظ على معالمها وإعادتها إلى حالتها الأصلية والطبيعية بشكل مؤمن لعدم تعرضها لأى أضرار ، علاوة على القيام بالمتابعة الدورية الأسبوعية من السكرتير العام للمحافظة ، موضحاً بأنه سيتم التنسيق مع وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم لدعم الجهود المبذولة للحفاظ على بيت العقاد لكونه ضمن الأرث الفكرى والأدبى والتراث المعمارى .

 تفقد محافظ أسوان قاعة متحف العقاد بمبنى قصر ثقافة العقاد المكون من دور أرضى و 2 طابق علوى وما يتضمنه من مقتنياته الشخصية من أثاثات تضم حجرة نومة ، والروب الشهير الخاص به ، وقبعته وطربوشه وحذاؤه ، وصور فوتوغرافية ، وشهادات تكريمه ، بالإضافة إلى مكتبة الطفل والمكتبة العامة وقاعة الأنشطة ومرسم وقاعة لكورال الأطفال حيث وجه مدير عام الثقافة بضرورة أن يتم مراجعة أرضيات المتحف وتغيرها بحيث تتماشى مع نفس الفترة الزمنية التى عاشها العقاد والبيئة الخاصة بها ليكون هناك محاكاة طبيعية بالشكل المطلوب.

شدد المحافظ على ضرورة الاهتمام بمكتبة العقاد أيضاً والتى تضم أمهات المجلدات وروائع المؤلفات لعملاق الأدب العربى ، مع إستغلال التطور التكنولوجى والأرشفة الإلكترونية في الحفظ والفهرسة والعرض وغيرها من الوسائل ، علاوة على أهمية تنظيم الندوات الفكرية والأدبية والثقافية ، فضلاً عن تنظيم الزيارات الشبابية ، وأيضاً للأطفال لإعطاء الفرصة للجيل الحالى للتعرف عن قرب بهذه الشخصية العظيمة الخالدة وما تركه لنا من فكر وإبداعات وتراث كبير من المؤلفات والكتب والدواوين المختلفة .

زر الذهاب إلى الأعلى