أخبار مصر

حتى أشرقت الشمس

وقت النشر : 2023/11/18 05:31:00 PM

 حتى أشرقت الشمس

بقلم: نهى السنوسي

متى اكتفيت عن التفكير في الماضي المكلوم؟!
أتدري كم من الوقت مر ومازلت على حالك ؟!
لقد تركت الجميع يرى ما يراه فيك ولم تبرر بكلمة واحدة ما حدث في حياتك؛
وكأنَّكَ أخذتَ علىٰ عاتقك عهدًا أن تمضي في الحياة ولا تهتم بأرائهم ومضيت في طريقك كالطائر الجريح يحاول يلملم شتات أمره في حقيبة يحملها كل يوم علي ظهره ليتذكر الماضي بحذافيره وأمواجه المتلاطمة، يمضي متسارعًا كالفرس الثائر في الأراضي الفسيحة لا يعلم وجهته …
نعم يا صديقي نعم قد كنت كذلك حتى …..
حتى رأيت ضوء الشمس؛ ضوء الحياة بنعيمها في عيونِ أنثى جميلة تشبه عيون المها.
ما أروع صنع الخالق في لونها، وأهدابِها البنية اللون، نظراتها ترفرف ثنايا القلب، ضحكاتها تملأ الكون بهجة؛ تظهر البراءة على وجهها فترى طفلة صغيرة تهز الكيان، شعرها منسدل على جبينها مثل اللؤلؤ المنثور، تميل بجسدها مثل الودرة في بستانها تداعبها نسمة هواء عابرة..
كم من الوقت مر حتي ظهرت عيون المها ؟!!
لا أدري
لا أدري يا صديقي ربما تكون أعوامًا وقرونًا؛
فبعد أن رايتها تجددت الحياة وأشرقت شمس قلبي ونثرت شعاعها فأضاءت طريقه، وارتوت صحراؤه فنبتت أزهاره ذات العبق الساحر ؛ فهي التي ظللت أبحثُ عنها سنوات عمري، وهي التي حركت وجداني في نظرةٍ ألقتها كسهامٍ اخترقت قلبي فأصابته وجعلته ينزفُ حبًا لها.
فهي التي أعيشُ على ذكراها، فأتذكر لقاءها وضحكاتها التي اخترقت ثنايا قلبي فهشمته، أكاد أسمع ضرباته تصرخ باسمها
كيف لا أحبها يا صديقي ؟!
فقد خُلِقَ الكون من أجلها ونقش اسمها في قلبي؛ فحبي لها لا يتسع السماء والأرضين.
يا صديقي …
ستظل تعيشُ مكلومًا حتى تشرق الشمس..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى