أدبيمقالات متنوعة

الصندوق الأسود بقلم: أمنية القطان

وقت النشر : 2024/06/02 09:46:06 PM

الصندوق الأسود

بقلم: أمنية القطان

كلًا منا لديه صندوقه الأسود؛ أسرار وخفايا لا يمكن البوح بها تظل سرًا!

كُتَبت تلك الكلمات من واقع صدق المشاعر والأحاسيس، كل جملة منها حكاية تُروى، وكل حرف دمعة تذرف.

الصندوق الأسود، رمزٌ غامضٌ يحمل في طيّاته أسرارًا لا تُحصى، ذكريات جميلة وأخرى مؤلمة، حكايات مُكتملة وأخرى بلا نهاية، ضحكات ودموع، أفراح وآلام.

تلك الذكريات، شمسٌ تُضيء دروبنا في ظلمة النسيان، ونسمةٌ عَطِرةٌ تُنعش أرواحنا، وصديقٌ وفيٌّ يُؤنس وحدتنا ورحلتنا.

نخبئها في صدورنا، ونحملها معنا أينما ذهبنا، ونُشاركها مع من نحبّ، ونُعيد سردها في سهراتنا.

لكن ماذا لو أردنا التخلّص من تلك الذكريات؟ هل نستطيع طمسها من ذاكرتنا؟ أم تُصبح جزءً منا إلى الأبد؟

ربما، تكمن الإجابة في “الصندوق الأسود”.

صندوقك الأسود، ملاذٌ آمنٌ لذكرياتك، مملكةٌ خاصةٌ بكِ، كقصرٍ ملكيٍّ تخبئين فيه أسراركِ ومشاعركِ.

وُضعت فيه رسائلٌ لن تصِل، وأحاديثٌ لم تُخبَرْ ، وخواطرٌ كُتِبتْ، وصورٌ مميزةٌ، كلّها كنوزٌ ثمينةٌ تُزيّنُ صندوقكِ.

لكن هل يُمكن للذكريات أن تُحبس في صندوق؟

ستظلّ الذكرياتُ معكِ، تُرافقُكِ في كلّ خطوةٍ، تُطلّ عليكِ من كلّ زاويةٍ وركنٍ، تُحاكي مشاعركِ، وتُنعشُ روحكِ.

فما أجمل الذكرياتِ، وما أصعب نسيانها!

عش ذكرياتِكِ بكلّ مشاعرِكِ، وكون ممتن لنفسكِ ولماضيِكِ.

وأخيرًا، تذكر أنّ الذكريات هي ما تُكوّنُنا، وما تُميّزُنا عن غيرنا، فلا تُحاولي الهروبَ منها، بل واجهيها بشجاعةٍ، وحوّليها إلى مصدرِ قوةٍ وإلهامٍ.

زر الذهاب إلى الأعلى