أدبي

إلى ولــــدي

وقت النشر : 2022/09/22 10:57:19 PM

إلى ولــــدي

بقلم: ثناء شلش

ولدي الحبيب ملأت كل حياتي
وجعلتني أخشى قدوم مماتي

أرجو الحياة لأجــل عينك يا ضحى
وجه الربيع.. ويا ضيا مشكاتي

قد كنت قبلك لو أتاني المــوت لا
أرجــــو طبيبًا لا أريد نجـــــــاتي

كــانت حيـــاتي كالجحيم أتيتها
فغدت بفضلك روضـــــــة الجنات

صحــــــــراء قاحـلة فجاء ربيعها
وتفتحت أكمــــــامها زهــــراتي

أخشَى عليك من النسيم إذا سرى

أحميك منه بأضلعي.. نبضاتي

أَخشَى عليك من الشموس وقيظها
وأخاف من برد الشتاء العاتي

أخشى عليك من العيون وحرها
وأعـــــيذ بالرحمـــــــن والآيات

أخشَى عليك من الحياة همومها
أفديك يا عـــزي بكل الذاتِ

فإذَا حـــزنتَ أكاد أشرق بالبــكا
وإذا ضحكـتَ تألقتْ بســماتي

وإذَا سعدتَ أرى السعادة حولنا
وإذا سئمتَ تضيق بي أوقاتي

تنمو بحـــفظ الله دومـًـا سالمـًـا

وتزيد أحــــــــلامي وأمنيّاتي

فأراك في يومٍ طبيبـًـا حـــاذقـًـا
ليخفـــف الآلام والآهــــــــــات

وأراكَ في العمران خير مهندسٍ
ليـــخطط الأحيــــاء والطرقات

وأَراك في عيني أديبـًـا لامعـًـا
ليصوغ ماساتٍ من الكلمات

تدنـــــــو إليــــه وتنحني بتواضعٍ
فيضمهــــــــا عقدًا من الروعات

وأراك داعــــــيةً إلى اللــه الذي
خلق البرية واصطفى الخيرات

تتلـــو كتاب الله دومـًـا خاشعـًـا
ومرتلًا من أعذب الأصــــوات

يا عـزنا الغالي سلمت من الردى
ورعاك ربي يا ربيع حياتي

 

إلى ولـــــــــدي بقلم: ثناء شلش
إلى ولـــــــــدي
بقلم: ثناء شلش

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى