مقالات متنوعة

محمود عوينات

الليالي العشر

وقت النشر : 2024/06/22 04:18:12 PM

نعيش في أفضل ليالي العام، العشر الأوائل من ذي الحجة، والتي أقسم بها الله سبحانه فى سورة الفجر فقال: {والفجر وليالٍ عشر}

تبدأ مع هذه الليالي شعيرة الحج، ويبدأ معها التوجه إلى البيت الحرام لأداء المناسك، وله أركان منها: الإحرام، والسعي بين الصفا والمروة، الوقوف بعرفة، وطواف الإفاضة.

الحج له أنواع منها:

التمتع ومعناه أداء العمرة، ثم التحلل من الإحرام، ثم الإحرام للحج -أي هناك فاصل بين الاثنين- القرآن بين العمرة والحج دون تحلل.

الإفراد، أي أداء الحج فقط دون عمرة.

وتبدأ مناسك الحج فعليًّا يوم التروية يوم الثامن من ذي الحجة، وهذه الليالي لها فضل عظيم وأجر أعظم، فيستحب الصيام، والتصدق، والذكر، وقراءة القرآن، والتكبير، وقال الرسول الكريم أنه ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام، فيجب استغلال هذه الأيام بأفضل صورة.

ثم يأتي يوم التاسع يوم عرفة يوم الحج الأعظم، فيه يجتمع الحجيج على جبل عرفات ويقوموان بالابتهال إلى الله، في هذا اليوم يحزن الشيطان لأن الله غفر لعباده عامًا قبله وعامًا يليه، ثم يأتي يوم العيد وهو يوم الأضحية.

والأضحية لها شروط منها أن تكون خالصةً لوجه الله، وأن تكون خالية من العيوب، وأن يكون السن مناسبًا لكل من البقر، والأغنام، والإبل، ويعد أفضل شيء يوم العيد هو الأضحية، وبكل قطرة دم منها يغفر الله لصاحبها.

إن الأيام التسعة هي أفضل أيام العام، لذلك يجب استغلالها أفضل استغلال،

ابتغاء أن يوفقنا الله إلى ما يحبه ويرضاه.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى