أدبي

روح

وقت النشر : 2021/12/09 04:24:22 AM

روح

بقلم: د. أسماء أحمد

تشبهني كثيرا، تشبه الروح والعقل، نتشابه للدرجة التي تصل بنا لأن نفكر في نفس الوقت في نفس الشيء.

في بعض الأوقات أشعر وكأننا نشأنا سويا على نفس الأرض، ونفس البيت، ومع نفس الصحبة، ونفس الأهل.

أتعرف لِمَ دق قلبي إليك؟

أنا لم أخترك ولم أُخير؛ بل كان أمرًا رُزقته يوم ولدت.

رأيتك بأحلامي من قبل بنفس مشاعري واطمئناني إليك، رأيتك فيها الأقرب والأحن

الأب والأخ

لم تتضح الصورة يوما إلا بك.

انتظرتك وأنا على يقين بأنك ستأتي، وأني سأرتاح بك وإليك، وأنك وجهتي وطريقي وعوض لي في الحياة عما تألمت.

ولما أتيت طُوِّع قلبي إليك

واطمأن وارتاح لما هو آت منك.

فيا هذا الذي قد قُدر من قبل..

فلتعلم أنك قاطن القلب، وإن عصفت الحياة بنا وتغيرْت، فستظل روحا تلازمني في البعد كان أم في القرب، دوما إلى أن يتوقف النبض…

روح

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى