أدبي

موعد ولقاء

وقت النشر : 2021/12/14 10:13:10 PM

موعد ولقاء
بقلم: بانسيه محمد فضل

بعد فراق دام سنوات، تلاقينا بذات المكان الذي اعتدنا اللقاء به. لا أعرف هل هي صدفة، أم تلاقت أرواحنا حين اشتقنا لما كنا عليه؟

لم أستوعب بعد كيف افترقنا بعد أن كنا روحين بروح واحدة، كنا نحلق بسماء الحب ويغمرنا نسيم العشق، كانت الطبيعة تكمل لوحة حبنا بأشجار مترامية الظلال حولنا، ونور الشمس يبث فينا دفء المشاعر والإحساس، والنسيم العليل يداعب أرواحنا فتلوذ كل روح منا بتوأمها.
تكرر المشهد بلقائنا الآن، ولكن غابت عن الصورة الحياة، فكأن غصون الأشجار ذبلت لافتراقنا، غابت الشمس حزنا على غيابنا، ثار النسيم فأصبح رياحا تدوي بذكرياتنا، ونظر كل منا للآخر، ولكن لم يعد هناك كلام يقال بعد أن ماتت القلوب، وضاع الإحساس، ورجع كل منا من حيث جاء، مودعا أحلاما لم يعد لها مكان، ولم تعد في الإمكان.

موعد ولقاء.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى