أدبي

عِدني

وقت النشر : 2022/11/25 11:19:25 PM

عِدني

بقلم :ميادة منير

 

وقف نبضي عند هاتك الكلمة التي لم يكن مرادفها إلا أنك مني؛ يخامر عقلك عقلي، وفكرك فكري، وتتمازج بيننا شطآن الحياة لا ندري بأيهما نبدأ حوارنا أو نُنهي!

كيف نُرسي أوتاد خيمتنا؟

قل لي إلى أي حد يتّصل عمقي بعمقك؟

كَيف تسكنني والساكن فيك رقيق الحس، ملتهب اللب، غازٍ يراود العشق حيث الجذور منه تحيد عن مجرى دماءنا في الأرض!

 من سيترك الآخر قبل آخره الذي التأم به إلى المدى الذي ليس بعده آخر؟

عِدنِي ألا تُفلتني، ألا تترك يداك يدي، ألا تنهمر الدمعات حين الفراق مني.

عِدني ألا تُداهن نفسك، فأنا هي في أوان تتراجع فيه عنها وما يتعلق بها من حزن وغضب وألم أو جمال وحسن.

عِدني ألا تحترق لأجلي؛ فاحتراقك يحرقني، ولا تصمت؛ فصمتك يقتلني، عدني ألا تخبو فأصير باهتة مظلمة مكسورة ممجوجة باالغمَّ

 

 

عدني
عدني

ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى