أدبي

خواطر

وقت النشر : 2021/12/20 05:06:28 PM

خواطر
بقلم: إيمان خليل

تقف على حافة الهاوية بين الضياع وبين لحظات ارتواء من بعد طول ظمأ وانتظار وحرمان، بين جنون تتذوقه ولو لسويعات وبين حسرةٍ وألم اشتياق ما بعد الفراق، تخاف من اقتراب يعقبه أسر لروح تذوقت معه متعة من متع الجنان، يمسك هو يده بها على بعدٍ واستحياء وترقب واشتهاء، يريد أن يروي عطشها بعد ما جفت بها بحور ووديان وأنهار، يريد أن يرى ربيعها من بعد غفوتها بكهف خريفها سنين طوال.
ويحك، لا تقترب! فإن اقتربت ستنالك لعنة الإخلاص وستظل مقيدا بسجنها، أسيرًا بجنونها تذوب كشموعها في غرفةٍ مظلمةٍ في ليلة ممتلئة بالأسرار.

هي؛ المجنونة العاقلة، المفتونة الصابرة، الطفلة العاقلة، الذكية وببعض الغباء متظاهرة، لكنها حالمة بسيطة حد التعقيد، تجدها متاهة، وما أيسر السبل لحلها!
فقط، كن لها صندوق أسرار، واجعل الأمان عندك شعارا رادعًا لها عند حافة الانهيار، ولا بأس من بعض الجنون خلسة للنفس يعقبه عقل ومواصلة سير وتقدم لا ركود وانهيار، وسأصطبر طمعًا أن أمارس جنوني كاملًا في جنة الخلد ليلا ونهار.

خواطر.

ذات صلة

#تمت_المراجعة_والتنسيق_من_قبل_فريق_ريمونارف

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى