مقالات متنوعة

الغلابة يا ريس

وقت النشر : 2023/09/06 11:38:54 PM

الغلابة يا ريس

كتب: عماد الملاح

 

الغلابة اللي بيدفعوا الثمن، ثمن فساد الماضي والحاضر والمستقبل، ثمن الحرب الروسية الأوكرانية، ثمن أوبئة مفتعلة، ثمن الثورات وجشع التجار، ثمن روتين عقيم بالمصالح الحكومية.

السادة أولي الأمر في مكاتب مكيفة أغلبهم منعزلين عن الشعب، ثمن رفع الدعم والتطوير دون هدنة في حرب بين الأزمات والإصرار على التطور ودون تحديث شرائح استهلاك الكهرباء والمياه.

هل من المعقول يا ريس أن يكون هناك فئة تستهلك من الكهرباء 50 كيلو وات شهريا فقط؟
هل من المعقول يا ريس أن يكون هناك فئة تستهلك من المياه 10 متر مكعب فقط شهريا؟
هل من المعقول يا ريس جميع الغلابة لهم ظهر يحميهم في بلد فيه الفساد والجشع تملك أغلبهم؟

يا ريس ثمن الكتب الخارجية لمرحلة ابتدائية في الترم الواحد لطفل يساوي نصف مرتب ولي أمره
والنصف الثاني يساوي لوازم الدراسةفمن أين يجد هذا الأب ثمن المصاريف الدراسية والدروس الخصوصية وأغلب الآباء يتقاضون الحد الأدنى، يا ريس كتب المدارس فقط لا تكفي فما بال سيادتكم في باقي لوازم الحياة؟

يا ريس، بعد تعديل قانون المعاشات حتى أصحاب المعاش غير قادرين على الراحة في هذا السن لعدم كفاية المعاش القاتل لهم..

يا ريس الغلابة في كوكب ثاني تمامًا، كوكب كله جهل وفقر وجشع وإرهاق نفسي في وسط مدن جديدة وشبكة طرق عملاقة ومشاريع ضخمة.

الناس غير متحملة النقاش مع بعضهم البعض، أصبحت لغة الحوار بينهم هي العنف، وللأسف الشديد أصبحت أغلب الأعمال الفنية وسيلة لدعم وتعليم العنف والكراهية التي جعلت من البلطجي بطل ومن الأخوة والعائلة أعداء.

يا ريس، لا يكفي مقال للحديث عن جميع فئات الشعب وعن الفئة الأكبر من كبار السن ألا وهم المطلقات ويعلن أطفال، يا ريس الناس تعبانة وغير قادرين عن التعبير عما بداخلهم.

الناس حاليا عبارة عن أداة حادة في أيادي الشياطين، الوضع خطر وصعب لكن وضع وثقافة سيادتكم أكبر وننتظر منكم الحل قبل أن نتقابل أمام الله.

يا ريس نعلم جيدًا بالمجهود غير المسبوق من تطور ملموس في مجتمعنا، لكن هناك الملايين ممن يعانون من كبار السن وليس لهم دخل ولا تأمين أو معاش وغير متعلمين أو قادرين على استخراج متطلبات الروتين القاتل.

محتاجين عودة غفير الدرك لتأمين الشعب المجهد، وناس شرفاء تنزل أرض الواقع وتقدم حلول للغلابة، محتاجين نعود إلى إنسانيتنا، لماذا لم نعد نهتم بكثرة الأعمال الفنية الهادفة مثلما كنا قبل ذلك؟ فبها رسائل وحلول إيجابية وتربية سوية تعود بالفائدة على مجتمعنا ومن ثم الوطن العربي بأكمله، لأن مصر رائدة وتزداد ريادتها وازدهارها أكثر في عصركم، ونريدها أن تعود أفضل مما كانت عليه عشرات المرات.

يا ريس أنت ولي أمرنا وسأقتبس مقولة الشيخ الشعراوي “رحمه الله”
«ياسيادة الرئيس فإذا كنت قدرنا فليوفقك الله، وإذا كنا قدرك فليعنك الله على أن تتحمل».

 

للمزيد..

زر الذهاب إلى الأعلى